preloader-matrix

প্রশ্ন: জনৈক ব্যক্তির মোবাইল ফোন নামাযের মধ্যে হঠাৎ বেজে উঠে। তখন তিনি হাত দিয়ে পকেট থেকে ফোন বের করে দেখে দেখে বাটন চেপে অফ করে পুনরায় পকেটে রেখে দেয়। উক্ত কাজের দরুন তার নামাযে কোন ত্রুটি হয়েছে কিনা? এক্ষেত্রে তার করণীয় কী ছিল?

by | Oct 30, 2021 | Fatwa Bank, Salat, নামায ভঙ্গের কারণ | 0 comments

بسم الله الرحمن الرحيم

حامدا ومصليا ومسلما

উত্তর: শরীয়তের মূলনীতি হলো আমলে কাছির তথা অধিক কাজের দরুণ নামায নষ্ট হয়ে যায়। আমলে কাছিরের একাধিক ব্যাখ্যা রয়েছে। তন্মধ্যে সর্বাধিক সঠিক ব্যাখ্যা হলো কোন মুসল্লী নামাযে এমনভাবে কোন কাজ করা যা দেখে দূরবর্তী দর্শক তাকে নামাযে নেই বলে মনে করে।
অতএব প্রশ্নোক্ত ব্যক্তি নামাযে যেভাবে ফোন বন্ধ করেছেন, সেটা উক্ত ব্যাখ্যানুযায়ী আমলে কাছিরের মধ্যে গন্য বিধায় তার নামায নষ্ট হয়ে গেছে।
অবশ্য এক্ষেত্রে ফোনটি পকেট থেকে না বের করে অফ করলে নামায নষ্ট হত না। মুসল্লীদের উচিত মোবা্ইল বন্ধ করে মসজিদে প্রবেশ করা এবং ভুলেও যেন কখনো এর ব্যতিক্রম না হয় এ ব্যাপারে অত্যন্ত সতর্ক থাকা। তথাপি কখনো ভুলে মোবা্ইল বন্ধ করা না হলে এবং নামাযে থাকাবস্থায় রিংটোন বেজে উঠলে তৎক্ষণাত ডান হাত ব্যবহার করে মোবাইল পকেটে রেখেই তিনবার সুবহানা রাব্বিয়াল আযীম বলা যায় এর চেয়েও কম সময়ের মধ্যে বন্ধ করে দেয়া।

الأدلة الشرعية

الدرالمختارمع ردالمحتار للإمام علاء الدين الحصكفي, 2/464, كتاب الصلاة, باب مايفسد الصلاة, المكتبة الأشرفية: ويفسدها كل عمل كثير ليس من أعمالها ولا لإصلاحها، وفيه أقوال خمسة أصحها ما لا يشك بسببه الناظر من بعيد في فاعله أنه ليس فيها وإن شك أنه فيها أم لا فقليل.في رد المحتارللإمام محمد امين ابن عابدين: اى عمل لاشك اى بل يظن ظنا غالبا.

الفتاوى الهندية للشيخ نظام الدين, 1/160, كتاب الصلاة, فيما يفسد الصلاة, زكريا بكدبو: العمل الكثير يفسد الصلاة  والقليل لا- الي ان قال- انه لو نظر اليه ناظر من بعيد ان كان لايشك انه في غير الصلاة فهو كثير مفسد, وان كان شك فليس بمفسد, وهذا هو الأصح.

البحر الرائق للإمام زين الدين ابن نجيم, 2/20, تكاب الصلاة, باب مايفسد الصلاة, المكتبة التهانوية: أن كل عمل لا يشك الناظر أنه ليس في الصلاة فهو كثير وكل عمل يشتبه على الناظر أن عامله في الصلاة فهو قليل.

البدائع الصنائع للإمام علاء الدين الكساني, 1/553, كتاب الصلاة, باب مايفسد الصلاة, المكتبة التهانوية: ومنها العمل الكثير الذي ليس من أعمال الصلاة في الصلاة من غير ضرورة فأما القليل فغير مفسد- الي ان قال- قال بعضهم: الكثير ما يحتاج فيه إلى استعمال اليدين والقليل ما لا يحتاج فيه إلى ذلك حتى قالوا: إذا زر قميصه في الصلاة فسدت صلاته، وإذا حل إزاره لا تفسد، وقال بعضهم: كل عمل لو نظر الناظر إليه من بعيد لا يشك أنه في غير الصلاة فهو كثير، وكل عمل لو نظر إليه ناظر ربما يشبه عليه أنه في الصلاة فهو قليل وهو الأصح.

الفتاوى التاتارخانية للإمام فريد الدين عالم بن العلاء, 2/234,كتاب الصلاة, باب مايفسد الصلاة, مكتبة زكريا: كل عمل يشك الناظرفي عامله انه في الصلاة اوليس في الصلاة فهو كثير وفي الصغرى وهو المختار.

کتاب النوازل   للامام    سلمان  منصور   پوری ،4/166 ، کتاب الصلاۃ، باب  م یفسد الصلاۃ، المرکز العلمی   للنشر  والتحقیق: جیب سے  با قائدہ  موبائل  نکال کر   سوئچ   بند  کرنے کا   عمل   مفسد صلاۃ ہے، کیوں کہ  اسے دیکھ کر  یہ سمجھا جانا  ہے کہ یہ    شخص نماز میں  نہیں ہے،   اور ایسے  عمل کو    فقہی  اصطلاح میں   عمل  کثیر  کہتے  ہیں ،   جس سے نماز فاسد ہو جاتی ہے؛

فتاوی قاسمیہ ،   للشیخ  شبیر  احمد قاسمی   7/462  ،کتاب الصلاۃ   ، باب ما  یفسد الصلاۃ ،   اشرفی بکڈپو  :  موبائل بند کرنا  یاد  نہیں  رہا   تو  نماز چاہیں با جماعت پڑھی  جا  رہی ہو  یا   تنہا   دونوں صورتوں میں   اگر موبائل میں  گھنٹی شروع ہو   جائے   اور ہاتھ  سے  موبائل  بند  کر دیے  تو نماز  فاسد  نہیں  ہوگی،   و فی  موضع  آخر    468 : جو لوگ  مو بائل اپنے ساتھ   رکھتے  ہیں اس کے  اوپر   ضروری ہے کہ   الی   ان قال   مسجد میں داخل  ہوتے وقت  جوتا   اتر نے کے  ساتھ  موبائل  بھی  بند  کر لیں   الی  ان قال     کیوںکہ  گھنٹی   بند  نہ   کر نے کی وجہ سے   تمام  نمازیو ں  کی   خلل اور ذہن  منتشر ہوتا ہے؛

লিখক: মুহাম্মাদ ফজলুর রহমান

ইফতা দ্বিতীয়বর্ষ

Select your currency
$ United States (US) dollar